277373104_289243820024299_2018446266238821594_n

اجتماع مُدير إدارة الخدمة الاجتماعية

مُتابعة لاجتماع مُدير إدارة الخدمة الاجتماعية والصّحة المدرسية والدّعم النّفسي بالوزارة الأستاذة “نادية البكوش” مع رؤساء أقسام الخدمة الاجتماعية بمُراقبات التربية والتعليم ببلديات طرابلس الكبرى لمُناقشة خطة عمل واستراتجيات الإدارة والمشاكل والعراقيل التي تُواجههم.

تطوير

اِجتماع مُشترك بين وزارة التربية والتعليم، والتعليم التّقني والفنّي وصندوق التّضامن الاجتماعي

عُقد بديوان وزارة التربية والتعليم مساء اليوم الثلاثاء اِجتماعاً مُشترك بين وزارة التربية والتعليم، والتعليم التّقني والفنّي والهيئة العامة لصندوق التّضامن الاجتماعي، بحضور وكيل الوزارة لشؤون المُراقبات، ومديري المصالح والمراكز والإدارات والمكاتب.
وقال وزير التربية والتعليم الدكتور “موسى المقريف” في كلمة له في مُستهل الاجتماع أن الاجتماع اليوم لمُناقشة المشاكل والعراقيل التي تُواجه شريحة الصم، باعتبارها شريحة من شرائح المجتمع الليبي، مؤكداً اِستعداد الوزارة للتعاون مع الهيئة العامة لصندوق التّضامن الاجتماعي لدعم لهذه الشريحة، والوقوف إلى جانبها.
بدوره، أوضح وزير التعليم التّقني والفني المُهندس “يخلف السيفاو” أن وزارته من الدّاعمين لهذه الشريحة، وتذليل الصعاب أمامها، مُوضحاً أن وزارته بها 12 تخصّص تتماشى مع ذوي الإعاقة.
وأوضح رئيس لجنة إدارة الهيئة العامة لصندوق التّضامن الاجتماعي الأستاذ “مصطفى الجعيبي” أن فئة الصم تُعاني من مُشكلة في التّحصيل العلمي، مُشدّداً على حاجتها إلى وقفة جادة من خِلال إقامة الدورات التدريبية في لغة الإشارة باعتبارها لغتهم المستخدمة في إيصال مطالباتهم ومشاكلهم.
كما شدّد “الجعيبي” في كلمته على الحاجة إلى تأهيل المُعلّمين القادرين على تعليم هذه الشريحة، مؤكداً على أهمية تشكيل لجان مُشتركة لوضع حلول جذرية لهم، بما يضمن اِندماجهم في المجتمع، وفق قوله.
وفي خِتام الاجتماع، تمّ الاتّفاق بين وزارة التربية والتعليم، والتعليم التّقني والفنّي وصندوق التّضامن الاجتماعي على تشكيل 4 لجان مُشتركة (لجنة المرافق التعليمية – لجنة المناهج التعليمية – لجنة الامتحانات – لجنة التدريب)، بهدف مساعدة شريحة الصم، وبما يضمن حل ما تُواجهه من مشاكل.

277467835_289267776688570_459130216727167555_n

إدارة رياض الأطفال بالوزارة تحتفل بالذّكرى العاشرة لتأسيسها

أقامت مُراقبة التربية والتعليم جنزور و إدارة رياض الأطفال بالوزارة اليوم الثلاثاء حفل إحياء الذّكرى العاشرة لتأسيس إدارة رياض الأطفال بالوزارة.
وشهدت الاحتفالية حضور وزير التربية والتعليم ووكيل الوزارة لشؤون المُراقبات، وعدد من مُديري الإدارات بالوزارة، وعميد بلدية جنزور، و مُراقب التربية والتعليم جنزور، وعدد من مُديري المكاتب بالمُراقبة.
وخصّص مُراقب التربية و التعليم جنزور الأستاذ “عاشور عبدالجليل” كلمته مرحباً بالضيوف، مقدّماً شكره لهم على اِهتمامهم وحضورهم، الاحتفال بذكرى تأسيس واحدة من أهم إدارات الوزارة، بحسب كلمته.
بدوره، أكّد وزير التربية والتعليم الدكتور “موسى المقريف” في كلمة له أن الوزارة مُهتمة وبشكل كبير على رياض الأطفال، وتقديم الدّعم لها لأهميتها، مشيرا إلى أن الوزارة تبذل مساع حثيثة لتذليل الصّعاب أمام الإدارة، باعتبارها تُمثّل اِنطلاقة النشء في السُّلّم التعليمي.
فيما تحدّث مُدير إدارة رياض الأطفال بالوزارة الأستاذ “عبدالحكيم زرتي” في كلمة له عن التاسع والعشرين من – مارس – 2012م باعتباره شهد اِعتماد إدارة رياض الأطفال كإحدى مكونات الوزارة، بالقرار الذي حمل الرقم 134.
و أشاد “زرتي” بجهود وزير التعليم في ذلك الوقت الأستاذ “سليمان الساحلي”، و رئيس الحكومة وقتها المرحوم “عبدالرحيم الكيب” ، والأستاذ “نجيبة استيتة” أول مُدير لإدارة رياض الأطفال، لما قاموا به من جهود في تكوين إدارة رياض الأطفال، كما اِستعرض في كلمته أسماء مؤسسي الإدارة.
يشار إلى أن إدارة رياض الأطفال بالوزارة تأسست في سبتمبر 2011 ببنغازي، وقد تمّ اِعتباراً من مكونات وزارة التربية والتعليم وفق القرار رقم 134 الصادر في 29- مارس- 2012م.